الاثنين، 1 مارس 2021

الحقن المجهري أهم الأسئلة والأجوبة

الحقن المجهري عشرين سؤال وجواب

ما هو الحقن المجهري؟

الحقن المجهري in-vitro fertilization IVF يختلف عمليا عن التلقيح الصناعي الذي يتم من خلاله وضع الحيوانات المنوية في الرحم بهدف إحداث الحمل بطريقة طبيعية بعد ذلك. أما عملية الحقن المجهري فيتم خلالها الجمع بين الحيوانات المنوية و البويضات في المختبر و خارج الرحم في ظروف خاصة. و بمجرد تشكل الأجنة، يتم إعادة زرعها داخل الرحم لكي تكتمل عملية نمو الجنين.

الحقن المجهري أهم الأسئلة والأجوبة: ما هو الحقن المجهري؟ وماهي مراحله بالتفصيل وما تكلفته؟ وما أعراض الحمل بعده وعلامات وأسباب ونسبة الفشل والنجاح؟

ما هي حالات العقم التي يصلح معها الحقن المجهري؟

يصلح الحقن المجهري كعلاج لحالات العقم المتمثلة في:

  • مشاكل بطانة الرحم
  • انخفاض إنتاجية أو حيوية الحيوانات المنوية
  • وجود مشاكل في قناة فالوب
  • وجود خلل في عملية التبويض
  • وجود أجسام مضادة تسبب الضرر بالبويضات أم بالحيوانات المنوية
  • عدم قدرة الحيوانات المنوية علي البقاء حية في مخاط عنق الرحم أو ضعف قدرتها على اختراق البويضة
  • مشاكل الخصوبة الغير مبررة

لا يمكن اللجوء للحقن المجهري كخطوة أولى عند محاولة علاج العقم. و لكن يتم اللجوء إليه في حالة عدم نجاح أساليب العلاج الأخرى مثل الجراحة، أدوية الخصوبة و التلقيح الصناعي. لذلك يجب تقييم الحالة بعناية قبل بدأ علاج العقم و لتحديد مدي جدوي إجراء عملية الحقن المجهري.

ما هي مراحل الحقن المجهري؟

تتمثل مراحل الحقن المجهري في الاتي:

  1. تبدأ مراحل عملية الحقن المجهري بإعطاء الأم بعض حقن الهرمونات لتنشيط التبويض و لكي يمكنها إنتاج عدة بويضات في كل شهر بدلا من بويضة واحدة فقط. ثم يتم إجراء بعض الفحوصات لتحديد ما إذا كانت الأم على استعداد لاستخراج البويضات من عدمه.
  2. قبل استخراج البويضات، يتم إعطاء الأم بعض حقن الدواء الذي يساعد علي انضاج البويضات و بدأ عملية الإباضة. و في هذه الحالة يكون التوقيت مهم جدا. حيث يجب استخراج البويضات قبل خروجها من المسام في المبيض. و في حالة ما إذا تم استخراج البويضات في وقت متأخر جدا أو مبكر جدا، فإن احتمال عدم تتطور البويضات بشكل طبيعي يكون كبيرا. قد يحتاج الطبيب أن يجري بعض الفحوصات بالموجات فوق الصوتية و بعض اختبارات الدم للتأكد من أن البويضات في حالة جيدة من النضج قبل استخراجها. و يتم إعطاء مسكنات الألم و التخدير الجزئي و أحيانا يتم إجراء العملية تحت التخدير الكلي.
  3. لاجراء عملية استخراج البويضات التي عادة ما تستغرق 30 إلي 60 دقيقة، يقوم الطبيب باستخدام الموجات فوق الصوتية لتحديد المسام في المبيض ثم يقوم باستخدام إبرة لاستخراج البويضات.
  4. يتم الجمع بين الحيوانات المنوية للزوج مع البويضات في المختبر في ظروف ملائمة لإجراء عملية التخصيب، و يجب استخراج الحيوانات المنوية من الزوج في نفس اليوم.
  5. بينما يعود الزوج و الزوجة إلى المنزل، يتم حفظ البويضات المخصبة تحت الملاحظة في المختبر لضمان النمو الأمثل لمدة تصل إلى خمسة أيام حتى تنمو الأجنة إلى مرحلة الكيسة الأريمية المتقدمة.
  6. يتم استدعاء الزوجان إلى العيادة بمجرد أن تكون الأجنة جاهزة لكي يتمكن الطبيب من نقل جنين أو أكثر إلي داخل الرحم. و يكون هذا الإجراء أسهل و أسرع من عملية استخراج البويضات. حيث سيقوم الطبيب بإدخال قسطرة أو أنبوب مرن عن طريق المهبل و تمر خلال عنق الرحم حتي تصل إلي داخل الرحم، حيث سيتم زرع الأجنة. ويوصي معظم الخبراء بزرع ثلاثة أجنة في وقت واحد دخل الرحم لزيادة فرص الحمل، مما يزيد من فرص الحمل المتعدد، والذي يمكن أن يمثل خطرا صحيا بالنسبة للجنين و للأم.
  7. بعد الانتهاء من عملية إيداع الأجنة داخل الرحم، تبقى الأم مستلقية لعدة ساعات. و يتم إجراء اختبار الحمل بعد أسبوعين من زرع الأجنة.
  8. في حالات ضعف إنتاجية أو حيوية الحيوانات المنوية، قد يقوم الطبيب بحقن الحيوانات المنوية داخل البويضة خلال عملية الحقن المجهري. حيث يتم استخراج الحيوانات المنوية من السائل المنوي - أو من الخصيتين – ثم حقنها داخل البويضة مباشرة ليتم التخصيب.

كم تكلفة الحقن المجهري؟

تختلف تكلفة الحقن المجهري وتتنوع حسب عدة عوامل، أهمها الحالة الصحية لكل من الرجل والزوجة واذا كانا يتطلبان مراحل تجهيز أطول وعلاج لأسباب العقم قبل اجراء الحقن المجهري. أما عن تكلفة الدورة الواحدة من الحقن المجهري فيبلغ متوسطها ما بين 15000 الي 50000 جنيه مصري.

مما لاشك فيه أنه اجراء يتعلق به آمال الكثير من الأزواج و الزوجات الذين يعانون من تأخر الانجاب و العقم. و بالتالي فهو يتعدي كونه علاج نمطي لحالة طبية معينة أو حتي عملية جراحية الي كونه عملية طبية اجتماعية و نفسية يمكن ان تغير مجري حياة الزوجين تغييرا دراماتيكيا سواء بالإيجاب أو السلب. و نعني بما سبق أن الجوانب الاجتماعية و النفسية للعملية لا تقل أهمية عن الجوانب الطبية و بالتالي ينبغي للطبيب المعالج أن يضع نصب عينيه هذه الجوانب والأبعاد النفسية والاجتماعية عند التعامل مع حالات تأخر الانجاب و العقم التي تسعي الي إجراء الحقن المجهري.

ينبغي علي الطبيب المعالج قبل أن يناقش المسائل الطبية والمالية لعملية الحقن المجهري أن يساعد الزوجين علي اجراء عملية حسابية بسيطة لتكلفة الحقن المجهري و العائد المتوقع من تلك العملية. ففي حين أن عملية إجرائها يمكن أن يسبب الكثير من السعادة للزوجين و تغير حياتهما الي الأفضل، الا أنها في بعض الحالات يمكن أن تكون مصدر للمزيد من القلق و الاضطراب و التعثر المالي في حياة البعض الاخر. وللاسف الشديد نقابل في حياتنا اليومية الكثير من الحالات التي تقوم بعدة محاولات فاشلة للحقن المجهري المرة بعد الاخري بدون دراسة الحالة جيدا و غالبا ما تكون مثل هذه الحالات ضحية لجشع بعض الاطباء غير المتخصصين الذين يستغلون شغف واستعجال الزوجين و رغبتهما في الانجاب بسرعة.

وبالتالي لا ينبغي اللجوء للحقن المجهري كخطوة أولى عند محاولة علاج حالات تأخر الانجاب أو العقم بدون توفير أسباب النجاح. و لكن ينبغي أن يتم تقييم الحالة جيدا من قبل طبيب أمراض ذكورة متخصص يستطيع التعامل مع أسباب العقم الأساسية و علاجها و بالتالي علاج العقم أو اجراء عملية الحقن المجهري بنسب نجاح عالية بعد توفير أسباب النجاح لها. و من ناحية طبية بحتة ينبغي التريث و الدراسة الجيدة لحالة العقم قبل اللجوء الي عملية الحقن المجهري، فبعض حالات العقم يمكن علاجها بسهولة بفضل التقنيات الحديثة والتطور المذهل في مجال طب الذكورة و علاج العقم عند الرجال. لذلك من الأفضل أن يتولي تلك الحالات طبيب متخصص في طب الذكورة و العقم لأن معظم حالات تأخر الانجاب و العقم تكون بسبب أمراض الذكورة و بالتالي طبيب أمراض الذكورة هو الجدير بإدارة تلك الحالات من البداية. كما أن بعض الحالات تتوقف علي تدخل طبيب أمراض الذكورة ببعض العلاجات الأساسية لحالات العقم لكي يمكن اجراء العملية بالاساس مثل حالات انخفاض عدد و جودة الحيوانات المنوية و مشاكل الخصوبة الغير مبررة.

هل عملية الحقن المجهرى مؤلمة؟

عملية الحقن المجهري غير مؤلمة بوجه عام، قد يشعر المرضى ببعض الانزعاج أثناء إجراء الحقن. يعتمد مستوى هذا الألم على مدى راحة المريض مع الإبر والحقن. ترتبط أدوية الحقن المجهرى بمجموعة من الآثار الجانبية، أحدها تقلصات البطن.

في معظم الحالات، يكون هناك إحساس لاذع لكن هذا ليس شيئًا يدعو للقلق. الإبر رفيعة جدًا بحيث لا تسبب أي ألم. يمكنك أن تطلب من شريكك أو حتى صديقك البقاء بجانبك عند تعاطي الأدوية عن طريق الحقن.

لكن البعض يمكن أن يعاني من الانتفاخ والتشنج الطفيف. يتطلب استخراج البويضات تخديرًا من أجل جعل العملية غير مؤلمة ومعظم النساء يشعرن بعدم الراحة مثل تقلصات الدورة الشهرية لمدة يوم أو يومين.

هل عملية سحب البويضات مؤلمة؟

أثناء استخراج أو سحب البويضات، سيتم إعطاؤك مسكنات للألم ومهدئات، لذلك لا ينبغي أن تكون عملية سحب البويضات مؤلمة على الإطلاق. بعد الإجراء، قد تشعرى ببعض التقلصات الخفيفة أو الشعور بالضغط. يمكن علاج الألم عادة بأدوية لا تستلزم وصفة طبية مثل الإيبوبروفين.

يمكنك توقع الشعور ببعض الألم بعد عملية سحب البويضات، بما في ذلك الانتفاخ، أو ألم خفيف في منطقة المهبل، أو تقلصات طفيفة في البطن، أو بعض البقع التي يمكن أن تستمر لمدة يومين. تشعر معظم النساء بالعودة إلى طبيعتها بحلول اليوم التالي. يمكن أن تختلف شدة الأعراض بشكل كبير بين المرضى. قد يستغرق الأمر أسبوعين حتى يعود المبايض إلى الحجم الطبيعي بعد عملية سحب البويضات. إذا زاد الانتفاخ وعدم الراحة خلال 7-10 أيام بعد الاسترداد، يفضل الرجوع الي الطبيب.

كم تستغرق عملية الحقن المجهري؟

تستغرق الدورة الكاملة للحقن المجهري حوالي ثلاثة أسابيع. في بعض الأحيان يتم تقسيم هذه الخطوات إلى أجزاء مختلفة وقد تستغرق العملية وقتًا أطول.

يتم الجمع بين الحيوانات المنوية والبويضة في طبق معمل المحتضن والمراقب بعناية طوال عملية الإخصاب. على مدار 3 إلى 5 أيام، تتطور البويضات المخصبة بنجاح إلى أجنة. وتستغرق دورة الحقن المجهرى نفسها حوالي أربعة أسابيع ، وهي مدة دورة التبويض العادية. يبدأ العلاج فقط بعد اكتمال اختبار الخصوبة الأولي. يشمل اختبار الخصوبة تقييم احتياطي المبيض أو جودة البويضات وتقييم تجويف الرحم وتحليل السائل المنوي.

ما هي مراحل الحقن المجهري بالتفصيل؟

تتكون مراحل الحقن المجهري من خطوات أساسية و خطوات اضافية، الخطوات الأساسية يتم اتباعها مع الحالات القياسية، ثم يتم الاستعانة بواحدة أو أكثر من خطوات الحقن المجهري الاضافية طبقا لتطور الحالة و احتياجاتها وبالتالي ليس من الضروري أن يتم تنفيذ جميع الخطوات المذكورة في هذا المقال علي جميع الحالات، و لكن تختلف كل حالة حسب متطلباتها واحتياجتها. سنستعرض سويا في هذا المقال الخطوات والمراحل باختصار.

مراحل عملية الحقن المجهري والخطوات الأساسية

  • الخطوة الأولي من خطوات الحقن المجهري : تنشيط التبويض يتم تنشيط التبويض باستخدام بروتوكولات مختلفة، أكثرها شيوعا هو بروتوكول (GnRH-Agonist - Lupron) خلال هذه المرحلة من مراحل الحقن المجهري يتم منع إفراز هرمونات الغدد التناسلية من أجل منع التبويض السابق لأوانه. و بمجرد أن يتحقق ذلك، فإن الخطوة التالية هي انتاج بويضات متعددة عن طريق حقن هرمونية يومية. و يستخدم التصوير بالموجات فوق الصوتية و تحليل الهرمونات لمراقبة تطور البويضات. عندما تصل البويضات الى الحجم المناسب، يتم ضمان النضج النهائي للبويضات عن طريق حقن ال HCG. و يحدد ميعاد استخراج البويضات بعد 34-36 ساعة من تاريخ اعطاء حقن ال HCG.
  • الخطوة الثانية: استخراج البويضات يتم تنفيذ استخراج البويضات في جناح العمليات الجراحية تحت التخدير. حيث يتم سحب البويضات من داخل المبيض باستخدام إبرة موجهة بالموجات فوق الصوتية عبر المهبل. و يتم فحص السوائل المسامية مخبريا لتحديد كل البويضات المتاحة، ثم يتم وضع البويضات في بيئة حاضنة حتى مرحلة التلقيح.
  • الخطوة الثالثة: الإخصاب و الأجنة في هذه المرحلة من مراحل الحقن المجهري إذا كانت معدلات الحيوانات المنوية طبيعية، يتم نقل ما يقرب من 50،000 إلى 100،000 من الحيوانات المنوية الى البويضة. وهذا ما يسمى التلقيح القياسي. وتستخدم تقنية الحقن المجهري لإخصاب البويضات الناضجة إذا كانت معدلات الحيوانات المنوية غير طبيعية. حيث يتم تنفيذ هذا الإجراء تحت المجهر دقيق المستوى. حيث يتم حقن حيوان منوي واحد مباشرة في سيتوبلازم البويضة. خلال هذه الخطوة من خطوات الحقن المجهري يتم تقييم الإخصاب خلال 16-18 ساعة بعد التلقيح. و يتم وضع البويضة الملقحة و تربيتها في مستنبت مصمم خصيصا ليدعم نموها. وسيتم تقييمها في اليوم الثاني والثالث بعد استخراجها. إذا اظهرت أعداد كافية من الأجنة نموا جيدا، يتم اختيارها و تنميتها لتصل إلى مرحلة الكيسة الأريمية في مستنبت مصمم خصيصا لذلك.
  • الخطوة الرابعة: تقييم الأجنة هناك العديد من المعايير المستخدمة لتقييم نوعية الجنين. في وقت مبكر من صباح يوم الزرع يتم تقييم الأجنة وتصويرها لكي يحدد الطبيب الاجنة التي سيتم زرعها و عددها علي أساس مستويات و مظاهر نموها. وعادة ما يتم زرع الأجنة في مرحلة الانقسام (خلال اليوم الثالث بعد استخراج البويضة) أو في مرحلة الكيسة الأريمية (اليوم الخامس).
  • الخطوة الخامسة: زرع الأجنة يتم زرع الأجنة في اليوم الثالث عندما تكون في مرحلة الانقسام (6-8 خلايا) أو في يوم الخامس عندما تصل إلى مرحلة الكيسة الأريمية. زرع الأجنة هو إجراء بسيط لا يتطلب أي تخدير، حيث يتم تحميل الأجنة في قسطرة لينة وتوضع في تجويف الرحم من خلال عنق الرحم.

خطوات الحقن المجهري ومراحله الاضافية

  • تحديد نوع الجنين أو اختيار جنس المولود خلال هذه الخطوة من خطوات الحقن المجهري يمكن تحديد نوع الجنين أو اختيار جنس المولود باستخدام تقنية فصل الأجنة و بدرجة نجاح عالية تصل الي 99%، و هي تقنية فعالة و امنة و توفر الجهد و المال ومتاعب الحمل لأكثر من مرة. و يتم ذلك قبل مرحلة زرع الأجنة داخل الرحم لاتمام الحقن المجهري.
  • الفقس بمساعدة الليزر LAH يجب أن يفقس الجنين و يخرج من الغشاء الخارجي للكيسة الأريمية (المنطقة الشفافة) ليتم الزرع في جدار الرحم (بطانة الرحم). أحيانا يكون هذا الغشاء سميكا بشكل غير طبيعي. و هنا يتم استخدام اسلوب الفقس بمساعدة الليزر Laser Assisted Hatching أو الفقس المدعوم بالليزر الذي يحدث فجوة صغيرة في غشاء الكيسة الأريمية مما يساعد الجنين على الخروج من هذا الغشاء ويسهل عملية الزرع. ويتم استخدام هذه المرحلة من مراحل الحقن المجهري بهدف تحسين معدلات النجاح.
  • تجميد البويضات يمكن حفظ و تجميد البويضات بغرض استخدامها في الانجاب مستقبلا عن طريق الحقن المجهري، في حالة وجود خطر يهدد خصوبة المرأة في المستقبل، سواء في حالة اصابتها بمرض يؤثر علي الخصوبة، أو بسرطان يستدعي استئصال المبيض، أو الخضوع للعلاج الكيميائي أو الاشعاعي الذي يدمر الخصوبة، و كذلك في حالة انشغال المرأة بالعمل أو الدراسة و عدم الاستعداد للانجاب لظروف شخصية.
  • تجميد الحيوانات المنوية و بنفس المنطق يتم تجميد الحيوانات المنوية و حفظها بغرض استخدامها للانجاب في المستقبل،حيث يمكن تجميد و حفظ الأجنة التي لم يتم استخدمها في أول محاولة حقن مجهري بهدف استخدامها لاحقا مما يوفر الجهد و المال إذا كانا الزوجان ينويان إجراء عمليات حقن المجهري للمرة الثانية أو الثالثة. و يتم استخدام هذه المرحلة من مراحل الحقن المجهري في حالة وجود خطر يهدد حياة الرجل أو خصوبته، مثل العمل بمهنة خطيرة أو بجبهات القتال، أو الاصابة بسرطان الخصية أو البروستاتا أو أي سرطان يستدعي الخضوع للعلاج الكيميائي أو الاشعاعي أو حالات ضعف و انعدام الحيوانات المنوية الغيرر مستجيبة للعلاج.
  • تجميد الأجنة تجميد الأجنة يكون متاحا كخطوة من خطوات الحقن المجهري للأزواج الذين لديهم عدد زائد من الأجنة الملقحة عالية الجودة متبقية بعد عملية زرع الأجنة. قد يتم تجميد الأجنة في مرحلة البويضة الملقحة بعد يوم واحد من استخراج البويضات أو في اليوم الخامس أو السادس في مرحلة الكيسة الأريمية. الأجنة المجمدة في أي مرحلة يمكن تخزينها لعدة سنوات في درجات حرارة -196 درجة مئوية تحت الصفر باستخدام النيتروجين السائل. هذه الأجنة يمكن استخدامها في دورات اخري من عملية الحقن المجهري اذا كان الزوجان يرغبان في تكراراها في المستقبل.
  • استخراج الحيوانات المنوية من الخصيتين عينات السائل المنوي لبعض المرضى قد لا تحتوي على الحيوانات المنوية نتيجة لإعاقة خلقية في القنوات المنوية، قطع القناة الدافقة، دوالي الخصية أو فشل الخصية الأساسي. في هذه الظروف، يمكن للطبيب الحصول على الحيوانات المنوية جراحيا من البربخ (MESA) أو من الخصية (TESE) فيما يعرف ب عينة الخصية. هذه الحيوانات المنوية يمكن تجميد واستخدامها في الإخصاب.
  • التشخيص الوراثي قبل الزرع (PGD) فصل الأجنة التشخيص الوراثي قبل الزرع (PGD) أو فصل الأجنة هو إجراء يتم تنفيذه كمرحلة اضافية من مراحل الحقن المجهري. وهو مصمم لتحديد نوع الجنين أو اختيار جنس المولود و يساعد أيضا في الكشف عن التشوهات الجينية أو الأمراض الجينية الموروثة في الأجنة قبل الزرع، وبالتالي تجنب زرع الأجنة المصابة بخلل وراثي.
  • الفحص الشامل للكروموسومات (CCS) خلايا الإنسان العادي تحتوي على 46 كروموسوم موجود في نواة الخلية. الكروموسومات تحمل المعلومات الوراثية في شكل DNA. كل جنين يتلقى 23 كروموسوم من كل من الوالدين. في حالة وجود كروموسوم مفقود أو إضافي في البويضة أو الحيوان المنوي، تسمى هذه الحالة عدم توازن الصبغيات. مما يؤدي إلى اصابة الجنين بأمراض وراثية مثل متلازمة داون أو متلازمة كلاينفلتر و غيرها. و يتم استخدام الفحص الشامل للكروموسومات (CCS) كخطوة من خطوات الحقن المجهري لتلافي هذه العيوب بالاجنة. كما أن عدم توازن الصبغيات أو الكروموسومات يعد السبب الرئيسي في حوالي 60% من حالات الاجهاض المتكرر و فشل الحمل، و بالتالي اجراء الفحص الشامل للكروموسومات قبل زرع الأجنة يزيد جدا من فرص النجاح.
  • مؤشرات الPGD / CCS يتم استخدام فحص مؤشرات الPGD / CCS معا مع المرضى الذين لديهم تاريخ من الإجهاض المتكرر، وعمر الأم (≥38 عاما)، حالات فشل الحمل المتكررة، والعقم غير المفسر، أو الاضطرابات الجينية الموروثة، على سبيل المثال، التليف الكيسي، ومرض تاي ساكس، أو الضمور العضلي، إلخ.

ما هي أعراض الحمل بعد الحقن المجهري؟

تبدأ أعراض الحمل بعد الحقن المجهري في الظهور بعد اليوم الخامس. فخلال الأيام التي تلحق إجراء العملية ينبغي توفير الظروف المناسبة لنمو الجنين فيجب علي الزوجة الحصول على قسط كافي من الراحة و تجنب الإجهاد في الأعمال المنزلية أو غيرها و أيضا تجنب الإجهاد النفسي و العقلي و الضغط العصبي. و يساعد أيضا على نمو الجنين التواجد في مكان دافئ و ارتداء الملابس الثقيلة التي تساعد علي تدفئة الجسم لضمان نمو الجنين. و بعد اليوم الخامس تبدأ أعراض الحمل في الظهور وتتمثل في:

  1. الشعور ببعض الآلم و الوخز في البطن
  2. بعض آلام في الثديين
  3. زيادة درجة حرارة الجسم
  4. زيادة في مرات التبول
تعتبر هذه العلامات إشارات إيجابية علي نجاح العملية. بعد مرور إسبوعين يمكن إجراء اختبار الحمل، و في حالة وجود حمل تكون أعراض الحمل بعد العملية هي أعراض الحمل العادية. في حال فشل العملية لا قدر الله من الممكن إعادتها مرة أخرى ويكون احتمال نجاح العملية كبيراً بإذن الله.

ما هي أعراض نجاح الحقن المجهري؟

من الصعب رصد أعراض نجاح الحقن المجهري سريعا بعد اجراء العملية و ذلك لاختلاط مشاعر الأم و اضطرابها في هذه اللحظات الحاسمة التي تكون مليئة بالترقب و التوتر. و تحتاج الأعراض للانتظار لفترة أكثر من اسبوعين لكي تظهر علي الأم. و غالبا ما تكون هذه الفترة من أطول الفترات التي تمر بحياة الأم انتظارا للأمل الكبير و تخوفا من الفشل لا قدر الله. و تكمن المشكلة في أن الأعراض التي يمكن ان تؤشر الي نجاح الحقن المجهري تتشابه كثيرا مع الأعراض التي تظهر علي معظم السيدات قبل بدأ الدورة الشهرية. مما يصعب جدا الموقف علي الأم و يزيد من مستويات توترها اثناء تلك الفترة الحساسة من الانتظار الذي ربما يطول بفعل الترقب.

تتمثل أعراض نجاح الحقن المجهري في الاتي:

  1. عدم انتظام الدورة الشهرية: الأم التي تخضع لعملية الحقن المجهري غالبا ما تأتي لها دورة شهرية في غير ميعادها أو غير منتظمة بعد اجراء عملية الحقن المجهري باسبوعين تقريبا. و ذلك بسبب عملية زرع الأجنة نفسها في داخل الرحم حيث تسبب تلك العملية بعض التقلصات في جدار الرحم و من ثم النزيف. أعراض مثل هذه يمكن أن تشير إلى الحمل، ولكنها ليست دليلا مؤكدا على النجاح.
  2. تغيرات الثدي: التغيرات التي تحدث في الثدي يمكن أن تكون واحدة من الاعراض. والتغيرات في الثدي تختلف من الشعور بالامتلاء أو الشعور بعدم الراحة في حجم حمالة الصدر المعتادة، أو حدوث تغير في لون الهالة حول الحلمة الي اللون الداكن و تصبح الحلمات أكثر حساسية.
  3. الصداع: يحدث الصداع بسبب ارتفاع مستويات الهرمونات، و ذلك إما بسبب استعداد الجسم للحيض أو بسبب الحصول على العلاج الهرموني أو كعرض من اعراض نجاح الحقن المجهرى.
  4. التعب: الشعور بالتعب و الارهاق أكثر من المعتاد هو علامة لأن الجسم يستعد لتغذية حياة جديدة.
  5. الغثيان: الشعور بالغثيان هو سمة من سمات الحمل الإيجابي سواء عن طريق الحقن المجهري أو الحمل الطبيعي. ويمكن أن يكون الغثيان خفيف و يمر بسرعة أو يصبح شديد لفترة طويلة و ينتهي بالقيء.
  6. كثرة التبول والعطش الزائد: كثرة التبول والعطش الزائد يمكن أيضا أن يكون من أعراض الحمل. و ذلك بسبب زيادة معدل التمثيل الغذائي للتعامل مع حجم السائل الإضافي اللازم عندما يكون لديك طفل ينمو داخلك. و بسبب ذلك يرتفاع معدل تصفية الكلي للنفايات من الدم و تزيد من وتيرة وكمية البول و غالبا ما يكون البول أقوى في رائحتة.
  7. ارتفاع درجة حرارة الجسم: ارتفاع طفيف في مستويات حرارة الجسم عن المستويات المعتادة يعد من علامات الحمل.
  8. زيادة اللعاب: زيادة افراز اللعاب هو استجابة مباشرة لتقلب الهرمونات بسبب الحمل و يعد أحد أعراض نجاح الحقن المجهري.
  9. التقلصات في البطن: كما ذكرنا سابقا عملية زرع الأجنة يمكن أن تسبب بعض التقلصات.
  10. التغير في المزاج: تغير الحالة المزاجية هو من الأعراض الأكثر شيوعا للحمل. و غالبا ما يحذر الطبيب من التغيرات المزاجية بعد اجراء الحقن المجهري. فعلي سبيل المثال يمكن أن تجدي نفسك تضحكين بسهولة علي أسخف الأمور، أو البكاء من دون سبب على الإطلاق. والغضب من اتفه الأمور أو من الروتين اليومي العادي...الخ و يحدث ذلك كله بسبب ازدياد مستويات الهرمونات في الدم و الهرمونات في الاساس تتحكم في المشاعر و يصعب السيطرة عليها في هذه الحالة. و لكن الخبر الجيد هو أن تلك التغيرات المزاجية هي أحد أعراض نجاح الحقن المجهري.

ما هي علامات نجاح الحقن المجهرى قبل التحليل؟

علامات نجاح الحقن المجهرى قبل التحليل تظهر غالبا بعد اسبوعين من اجراء الحقن المجهري. و هذه العلامات ربما تشير الي حدوث الحمل و بالتالي نجاح عملية الحقن المجهري. بالطبع لا تختلف تلك العلامات والأعراض عن أعراض الحمل العادية التي تحدث لأي سيدة خلال أشهر الحمل الأولي، و لكن تلك العلامات لايمكن الاعتداد بها كدليل نهائي علي نجاح عملية الحقن المجهري واكتمال الحمل. بل يجب الانتظار لمدة أسبوعين من تاريخ اجراء زرع الأجنة واجراء تحليل الحمل للتأكد من حدوثه. يمكن تفهم صعوبة الحالة التي تصيب الزوجين من بسبب الانتظار و الترقب، ولكن يجب أن تبتعد الأم عن التوتر تماما ويتحلي الزوجين بالصبر خلال هذه المرحلة الصعبة. وينبغي التنويه أيضا الي أن نجاح الحقن المجهري لا يقاس بمجرد حدوث الحمل، ولكن غالبا ما يقيس الزوجان النجاح بولادة الطفل السليم.

علامات نجاح الحقن المجهرى قبل التحليل

تبدأ الأعراض و العلامات بالظهور بعد اتمام مرحلة زرع الأجنة بنجاح. عدم انتظام الدورة مع بعض النزيف هي من أولي العلامات التي يمكن أن تظهر بعد اجراء الحقن المجهري. النزيف يحدث أثناء عملية زرع الجنين بسبب تلف في الشعيرات الدموية الخاصة بجدار الرحم. مما يسبب بقع أو كمية صغيرة من النزيف، و من الممكن جدا أن يكون هذا النزيف غير ملحوظ أو لا يحدث علي الاطلاق. يمكن للمرأة أيضا أن تشعر ببعض التقلصات الطفيفة بعد زرع الجنين. التقلصات هي واحدة من العلامات المبكرة للحمل الطبيعي. و بالتالي قد تكون احدي علامات نجاح الحقن المجهرى قبل التحليل.

علامات أخرى تشير الي نجاح الحقن المجهرى قبل التحليل

قد تحدث تغيرات اخري بعد عملية الحقن المجهري ربما تشير الي حدوث الحمل. هذه التغيرات في مجملها هي أعراض الحمل الطبيعي التي تحدث للمرأة التي لم تجري أي عمليات حقن مجهري، خلال أشهر الحمل الطبيعي الأولي، مثل:
  • التهاب الحلمة
  • تغير لون الهالة (حول الحلمة)
  • تورم في الثديين أو أحدهما
  • زيادة حجم الثديين
و تلك التغيرات التي تؤشر علي حدوث الحمل، تحدث بسبب الارتفاع المفاجئ في مستويات الهرمونات الأنثوية. وفي بعض الأحيان، تخف حدة الألم بعد بضعة أسابيع، ولكن بعد ذلك يعود في وقت لاحق في فترة الحمل. الارتفاع المفاجئ في الهرمونات يمكن أيضا أن يسبب الصداع خلال الأسابيع الأولى، على الرغم من أن العديد من النساء ليس لديهن هذه الأعراض. أيضا الشعور بالغثيان، أو غثيان الصباح، على الرغم من أن هذه العلامة قد لا تظهر إلا في وقت لاحق في فترة الحمل، أو لا تظهر على الاطلاق. الا أنها تعد احدي علامات نجاح الحقن المجهرى قبل التحليل.

التغييرات الطفيفة

تظهر بعض علامات نجاح الحقن المجهرى قبل التحليل وتكون دقيقة للغاية. على سبيل المثال، قد تشعر المرأة بالتعب قليلا في وقت مبكر من الأسبوع الأول أو الثاني، و قد تجد نفسها تحتاج الي أخذ قيلولة أو الراحة أثناء فترة ما بعد الظهر. مما قد يكون إشارة واضحة بأن شيء خاص يجري في جسدها بعد نقل الأجنة بنجاح. تحليل في وقت مبكر أول تحليل ينبغي اجراءه لتحديد نجاح الحقن المجهري ينطوي على قياس هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية، أو HCG، الذي تنتجه الخلايا المحيطة بالجنين. يتم عادة هذا القياس بعد اسبوعين علي الأقل من عملية زرع الأجنة خلال الحقن المجهري، ويمكن أن يتكرر كل بضعة أيام ويرافقه اختبارات أخرى، مثل اختبار الموجات فوق الصوتية.

ما هي نسبة نجاح الحقن المجهري من اول مرة لزوجين سليمين؟

لقد تحسنت نسبة نجاح الحقن المجهري من أول لزوجين سليمين مرة تحسنا ملحوظا في السنوات القليلة الماضية، ويرجع ذلك الي التطور الكبير في تقنيات الحقن المجهري التي تشهد تسارعا في الأبحاث العلمية و جديدا كل يوم. وبالتالي اطلاع ومشاركة الطبيب في تلك الأبحاث المتعلقة بتطوير الحقن المجهري مهم للغاية ويؤثر بشكل كبير علي نسبة نجاح الحقن المجهري من اول مرة. من المعروف أن نسبة حدوث الحمل الطبيعي بين زوجين من الأصحاء تتراوح بين 15 - 20% في الشهر. وتتراوح معدلات نجاح الحمل عن طريق الحقن المجهري من أول مرة بين 20 و 30 % في معظم الحالات. أما عن أعلي نسبة نجاح مسجلة للحقن المجهري فتدور حول نسبة ال 40%. ومن الطبيعي أن تختلف تلك النسب حسب الحالة، و تتوقف نسب النجاح هذه علي عدة عوامل مؤثرة سنستعرضها معا.

العوامل المؤثرة علي نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة

نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة مثلها مثل الحمل الطبيعي تقل كلما كبر سن المرأة، ولكن من الممكن أن تكون نسب نجاح الحقن المجهري بالنسبة للسن خادعة، لاختلاف وتيرة نشاط المبايض باختلاف سن المرأة. ويعد سن المرأة احد أهم العوامل المؤثرة علي تلك النسبة، وتشمل العوامل التي تؤثر علي نسب نجاح الحقن المجهري بخلاف العمر:
  • عدد مرات الحمل والإجهاض السابقة
  • جودة البويضات ومدي توافرها
  • جودة و عدد الحيوانات المنوية
  • سبب تأخر الانجاب
  • مؤشر كتلة الجسم و وزنه بالنسبة للمرأة
  • التاريخ المرضي
كذلك تتأثر نسب نجاح الحقن المجهري من أول مرة بمدي المام الطبيب بالتقنيات الحديثة واطلاعه علي أحدث الأبحاث في مجال تقنيات الحقن المجهري، وقدرته علي التشخيص الجيد لأسباب تأخر الانجاب و وضع خطة العلاج الأمثل للحالة. وينبغي علي الطبيب مناقشة الزوجين في نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة و في كل مرة بناءا علي تقييم الحالة وخطة العلاج الموضوعة.

نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة بعيادة الدكتور

لزيادة نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة بعيادة الدكتور، ينبغي أن يدير طبيب النساء فريقا من الأطباء المتخصصين في حالات الحقن المجهري الصعبة والتي يكون سبب تأخر الانجاب بها متعلق بأمراض الذكورة.

وينبغي أن يتابع الطبيب مستجدات المراكز البحثية العالمية ويشارك في المؤتمرات العلمية العالمية في مجال الحقن المجهري، ويجب أن يلتزم فريق الحقن المجهري الذي يديره الطبيب بعدة معايير تهدف الي زيادة نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة أهمها:

  • الاطلاع المستمر علي كل ماهو جديد في مجال البحث العلمي المتعلق بتقنيات الحقن المجهري
  • استخدام أحدث الأجهزة و المعامل المعتمدة دوليا لضمان دقة النتائج
  • وضع معايير صارمة للرقابة علي الجودة في كل مراحلها
  • المصارحة والشفافية مع المريض والالتزام بأداب مهنة الطب بعيدا عن اي اعتبارات تجارية
كما يجب عمل فحوصات شاملة ومتكاملة بأحدث المعايير العالمية خلال زيارة الزوجين علي أن تظهر نتائجها في نفس يوم الفحص بالعيادة حتي يتم تكوين صورة شاملة عن الحالة بهدف تشخيصها جيدا ووضع خطة العلاج الناجح باذن الله. ويمكنك مناقشة وتقييم نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة بالنسبة لحالتك من خلال أول زيارة لعيادة الدكتور.

ما هي نسبة نجاح الحقن المجهري في سن العشرين وفي سن الأربعين؟

هناك عدد من العوامل تتحدد من خلالها معدلات نجاح عمليات الحقن المجهري، بما في ذلك عمر الزوجة و سبب العقم. و يكون العامل الرئيسي في النجاح هو عمر الزوجة. على سبيل المثال، تبلغ نسبة نجاح الحقن المجهري 39.6٪ إذا كانت الزوجة في سن العشرين، في حين تبلغ نسبة نجاح الحمل بعد عملية الحقن المجهرى 11.5٪ إذا كانت الزوجة في سن 40 الأربعين. ومع ذلك، فإن نتائج الأبحاث العلمية الحديثة تؤكد أن نسبة النجاح في ازدياد في كل الفئات العمرية.

ما هي نسبة نجاح الحقن المجهري لزوجين سليمين؟

نسبة نجاح الحقن المجهري لزوجين سليمين في ارتفاع متزايد يوم بعد يوم بفضل الأبحاث العلمية والتقنيات الحديثة التي تهدف إلي تطوير و تحديث تقنياته. لذلك من المهم جدا للأطباء المتخصصين متابعة و دراسة كل ما هو جديد في التقنيات و الأبحاث. عند التحدث عن النسب بوجه عام يعتقد الكثير من الناس أن نسبة 80٪ فما فوق هي نسبة جيدة، وأن أي شيء أقل من 50٪ يعتبر سيء و فاشل. و لكن عند الحديث عن الحقن المجهري نجد أن أعلي نسبة نجاح في عمليات الحقن المجهري تدور حول معدلات 40٪ أو أعلى قليلا. و أن غالبية الحالات تتراوح نسبة النجاح فيها بين 20-35٪ في الدورة الواحدة. و من المفيد هنا أن نذكر أن نسبة حدوث الحمل الطبيعي بين زوجين شابين هي 15-20٪ خلال الشهر الواحد! و هنا تظهر أهمية إجراء أكثر من دورة للحقن المجهري في حالة فشل الدورة الأولي.

نسبة نجاح الحقن المجهري العالمية

تدور أفضل المعدلات العالمية حول نسبة الـ 30%، وكلما زاد سن الزوجة كلما قلت نسبة النجاح. فوفقا لأخر الإحصاءات المتوفرة كان متوسط معدلات نجاح الحقن المجهري عالميا في عام 2010م كالاتي:
  • 1.9٪ للفئة العمرية 45 وأكثر
  • 5.0٪ للفئة العمرية بين 43-44
  • 13.6٪ للفئة العمرية بين 40-42
  • 20.8٪ للفئة العمرية بين 38-39
  • 27.7٪ للفئة العمرية بين 35-37
  • 32.2٪ للفئة العمرية تحت سن 35

العوامل المؤثرة في نسبة نجاح الحقن المجهري لزوجين سليمين

من المعروف للكثيرين أن القدرة على الحمل تقل مع تقدم سن المرأة. فكلما كانت أصغر سنا كلما زادت فرص النجاح خصوصا لزوجين سليمين. ومع ذلك، قد تكون التقديرات على أساس السن مضللة، حيث تختلف وتيرة عمل المبايض حسب سن كل امرأة. و في الواقع، هناك العديد من العوامل التي تؤثر في نسبة نجاح الحقن المجهري بالإضافة إلى العمر، مثل:
  • سبب العقم
  • الوزن و مؤشر كتلة الجسم
  • عدد و جودة البويضات
  • إنتاجية و حيوية الحيوانات المنوية
  • عدد حالات الحمل و الإجهاض السابقة
  • التاريخ المرضي
و تتوقف أيضا نسبة نجاح الحقن المجهري لزوجين سليمين علي قدرة الطبيب المعالج علي تقييم الحالة تقييما جيدا و وضع خطة محكمة للعلاج عن طريق إجراء الاختبارات السريرية، و مراجعة التاريخ المرضي، ومناقشة الوضع المالي، والعوامل العاطفية و الاجتماعية للمريض. و من المهم جدا مناقشة الطبيب في نسبة النجاح وفقا لتقييمه. و معرفة العوامل التي قد تجعل حالة أحد المرضي مختلفة عن المريض العادي.

ما هي أسباب فشل الحقن المجهري أول مرة؟

تتعدد أسباب فشل الحقن المجهري و تختلف من حالة لأخري. فنجاح عملية الحقن المجهري يعتمد علي توافر عدة عوامل إذا فقدت لا قدر الله يحدث الفشل. أهمها:

  • الحالة الصحية للزوجين بشكل عام
  • اعتدال مؤشرات الوزن و الطول و كتلة الجسم بالنسبة للزوجين
  • توافر احتياطي من البويضات بالمبيض
  • توافر الحيوانات المنوية بجودة معقولة
  • عدم وجود عيوب بالرحم
  • علاج أى خلل مناعي
و عملية الحقن المجهري في حد ذاتها تعتبر تجربة مادية و عاطفية للزوجين حيث تكون نسبة النجاح من المحاولة الأولي ما بين 40 – 50٪ و بالتالي تتراوح نسبة الفشل بين 50 – 60%. و السؤال الذي تقع مسؤلية الإجابة عليه علي الطبيب المعالج هو: ما هي أسباب فشل الحقن المجهري؟

أسباب فشل الحقن المجهري

بالطبع نقصد من السؤال "ما هي أسباب فشل الحقن المجهري؟" الأسباب العامة لفشل الحقن المجهري، و لأن كل حالة لها خصوصيتها لابد من التشخيص و التقييم الجيد للوقوف علي الأسباب الحقيقية للفشل في كل حالة بعينها. و علي كل حال يمكن حصر ثلاثة أسباب رئيسية للفشل: أولها: فشل عملية زرع الجنين داخل الرحم، و غالبا ما يرجع ذلك إلى وجود تشوهات وراثية أو حالة تسمي عدم توازن الصبغيات (وجود عدد غير منتظم من الكروموسومات في الجنين) أو تكسر الحمض النووي بالحيوانات المنوية، و بالتالي لا تسفر عملية زرع الجنين عن إحداث حمل قابل للاكتمال. ثانيها: هو وجود ضعف بالجنين (في مرحلة الكيسة الأرومية المتقدمة) يمنعه من الالتصاق ببطانة الرحم بشكل صحيح. و يمكن أن يرجع ذلك إلى أحد الأسباب الآتية:
  • ضعف أو رقة بطانة الرحم، حيث يكون سمك بطانة الرحم أقل من 9 مم
  • وجود أورام ليفية أو أورام حميدة بالرحم مما يخلق بيئة غير مواتية لعملية زرع الجنين
  • وجود خلل أو ضعف بجهاز المناعة يؤدي إلى رفض الجنين و فشل عملية الزرع
أما ثالثها: فهو الصعوبات الفنية و التقنية لعملية نقل و زرع الأجنة. فهذه الخطوة الهامة تتطلب مهارة فائقة من الطبيب الممارس، و صعوبة تلك الخطوة هي حقيقة لا ينكرها أصحاب الخبرة الواسعة في المجال. و هنا تبرز أهمية الدراسة الجيدة و التشخيص و إعادة التقييم قبل التفكير في الخضوع لدورة أخرى. و من المهم أن يعتمد التقييم و التشخيص علي استراتيجية فردية حسب كل حالة. و يعد السبب الأول من أسباب فشل الحقن المجهري المتعلق بالخلل الوراثي أو شذوذ الكروموسومات في الجنين هو أكثر الأسباب شيوعا. حيث تزداد فرص الفشل بسبب الخلل الوراثي مع التقدم في السن. و ذلك بسبب زيادة فرص عدم التوازن الوراثي في كروموسومات البويضات مع التقدم في عمر الزوجة (وجود كروموسومات زائدة أو مفقود في البويضات). فكلما تقدمت الزوجة في العمر، كلما قلت قدرة المبيض علي إنتاج بويضات متوازنة وراثيا. هناك أيضا بعض الأمراض التي تقلص من احتياطي البويضات (تكيس المبيض). و بنفس الدرجة يمكن أن يصاب الرجل بما يعرف بتكسر الحمض النووي بالحيوانات المنوية، مما يؤدي الي تلف المادة الوراثية المنقولة عبر الحيوانات المنوية الي داخل البويضة ويجعل المرأة أكثر عرضة للفشل.

أسباب فشل الحقن المجهري في الأجنة

الاختلالات الوراثية في الأجنة هي أحد أسباب فشل الحقن المجهري. وقد سمحت تقنيات مقارنة جينوم التهجين باختيار الأجنة وراثيا، و بالتالي يمكن استخدام تلك التقنية في تقليل احتمالات الفشل عن طريق تحديد الأجنة المتوازنة وراثيا و استبعاد تلك التي بها خلل وراثي قبل إجراء عملية زرع الأجنة. و في الواقع فان تلك التقنية لا تضمن نجاح عملية الحقن المجهري بصفة عامة و لكن كل ما نستطيع فعله بها هو تحديد الأجنة التي يمكن أن تكون ناجحة و يستبعد أن تفشل بسبب الخلل الوراثي. و بعبارة أخرى، فإن تلك التقنية تعتبر بمثابة أداة لقياس كفاءة الأجنة و تحسين احتمالات الحمل القادر علي الاكتمال، و أيضا تقليل خطر إصابة الجنين بالعيوب الوراثية بعد الولادة مثل متلازمة داون. و من الجدير بالذكر أن حوالي 20٪ من الأسباب غير المبررة للفشل تتعلق بوجود خلل مناعي. و مع ذلك يمكن بالتشخيص و التقييم الجيد وضع خطة علاج محكمة لتفادي جميع أسباب فشل الحقن المجهري و الوصول إلي أفضل النتائج بإذن الله.

بعد فشل الحقن المجهري متى أعيدها؟

المدة الزمنية القياسية بين دورات الحقن المجهري هي دورة شهرية كاملة. لا ينبغي أن تتم الدورة الجديدة لمدة شهرين متتاليين دون الدورة الشهرية بينهما. هذا يعني الانتظار حوالي 4 إلى 6 أسابيع بعد نقل الجنين واختبار الحمل السلبي لبدء دورة كاملة أخرى لمعظم النساء. يُشار إلى القيام بذلك عدة مرات متتالية على أنه إجراء دورات متتالية.

عندما تكون الدورات متباعدة، قد يشار إليها على أنها متأخرة. وفقًا لبحث تم إجراؤه لصالح الجمعية الأمريكية للطب التناسلي (ASRM)، لا يوجد فرق معتد به إحصائيًا في معدلات الحمل أو الولادة بين الدورات التي تتم على الفور والدورات المتأخرة.

ماذا بعد فشل الحقن المجهري؟

من المهم عدم الحزن بعد فشل الحقن المجهري. التأثير العاطفي ساحق مثل فقدان الحمل، حتى لو لم ينتج جنين. ستشعر بحزن عميق واكتئاب. إنه أمر طبيعي تمامًا، ومع ذلك ستحتاج إلى التحدث مع طبيبك. يجب أن تطلب أنت وشريكتك الدعم قبل المضي قدمًا في علاجك.

قبل اجراء محاولة أخرى تحدثي مع طبيبك وحدد ما إذا كان يلزم إجراء أي تعديلات على دورة الحقن المجهري. من المعتاد أن تتطلب عملية الحقن المجهري الناجحة أكثر من محاولة واحدة. اعتمادًا على سبب الفشل السابق.

ما هي علامات فشل الحقن المجهري قبل التحليل؟

علامات فشل الحقن المجهري قبل التحليل غالبا ما تكون مضلله، الاختبار التشخيصي الوحيد الموثوق به لإثبات نجاح أو فشل علاج المساعدة على الإنجاب هو اختبار الحمل. يمكن إجراؤه إما عن طريق البول أو من خلال فحص الدم. إن وجود أعراض معينة مشابهة لتلك التي تظهر في بداية الحمل، قبل التحليل، لا تشير إلى النتيجة. كثير منها مثل الشعور بعدم الراحة في البطن أو الغثيان أو التعب أو النعاس ترتبط بتأثير الأدوية المستخدمة في العلاج وقد تظهر حتى لو لم يكن هناك حمل.

من ناحية أخرى، لا يستبعد غياب الأعراض النتيجة الإيجابية، لأن الحمل في بدايته غالبًا ما يكون بدون أعراض. النزيف المهبلي هو عرض لا يعني بالضرورة فشل الحقن المجهري. في الواقع، قد يشير حتى إلى نجاح الانغراس. وهذا ما يسمى نزيف انغراس الجنين. لذلك، حتى لو حدث النزيف المهبلي قبل التحليل، يجب إجراء التحليل في اليوم المحدد لإبلاغ الأخصائي بهذه الحالة.

ما هي فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري؟

فرص الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري محدودة. في حين أنه من غير المألوف، أن يحدث الحمل الطبيعي بعد الحقن المجهري. وجدت إحدى الدراسات أنه من بين 2134 من الأزواج الذين حاولوا الحمل عن طريق الحقن المجهري، حمل حوالي 20٪ بمفردهم بعد العلاج. حيث أن العديد من الأزواج الذين يتقدمون لعلاج الخصوبة يعانون من ضعف الخصوبة وليس العقم.

متى يسمح بالجماع بعد فشل الحقن المجهري؟

يجب الامتناع عن الجماع بعد نقل الجنين أثناء الحقن المجهري. يوصى بـ "راحة الحوض" في أي مكان من خمسة إلى سبعة أيام بعد النقل - وحتى يمكن إجراء اختبار الحمل بشكل موثوق. تمنح هذه الراحة الوقت الأمثل للجنين للزرع في جدار الرحم. يمكن لمعظم المرضى استئناف الجماع والنشاط الجنسي الطبيعي بعد أسبوع أو أسبوعين من نقل الأجنة، ولكن عليك دائمًا مراجعة طبيبك مسبقًا.

المراجع

  1. دكتور أدهم زعزع - حالات الصفر أو انعدام الحيوانات المنوية. اطلع عليه بتاريخ 1 مارس 2021.
  2. ويكيبيديا - الحقن المجهري. اطلع عليه بتاريخ 1 مارس 2021.
  3. Wikipedia - In vitro fertilisation. اطلع عليه بتاريخ 1 مارس 2021.

ليست هناك تعليقات:

تفضل باستفسارك